🌴من لطائف العرب (٥٥)

🌴من لطائف العرب (٥٥)

🌓 طلب الأمين إلى حماد عجرد، أن يؤدب ولده، فلما علم بشار بن برد بذلك قال محذراً المأمون من سوء خلق حماد:

قُل للإمام جزاه الله صالحة
لا يجْمع الدهر بين السخل والذئب

السخل غِرّ وهم الذئب غفلته
والذئب يعلم ما في السخل من طيب

وقال فيه أيضاً:

يا أبا الفضل لا تنم
وقع الذئب في الغنم

إن حماد عجرد
شيخ سوء قد اغتنم.

وذاعت الأبيات، فأمر الأمين بإخراج حماد. وكان بينهما مهاجاة طويلة، منها قول حماد:

ألا مـــن مبلـغ عنــي
الذي والـده بُــــردُ

إذا ما نُسـب النـاس
فـلا قبـلُ ولا بعـــدُ

ويـا أقبـــح من قـردٍ
إذا ما عمـي القــــرد

دنيء لم يــرح يـوما
إلى مجــدٍ ولم يـغــد

ويُقال إن بشاراً لما سمع وصفه بالقرد قال: ما حيلتي؟! يراني فيشبهني ولا أراه فأشبهه.

🌹قناة عناقيد الأدب🌹
‏https://goo.gl/F7LfJA
💕💕💕👌🏼👌🏼💕💕💕
للتواصل @enaqidaladab
……

إعداد : خدمة الفوائد اللغوية

🔘واتس { 0505170307 }

🔘تويتر وانستغرام
( @fwaed_logah )

🔘فيسبوك:

https://m.facebook.com/Fwaedlogh
🔘مدونة:

https://fwaedlogah.wordpress.com/

🔘تلغرام

http://cutt.us/9aRU

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s